شهد تخريج مرشـحي ضباط كـلية "زايــد الثانــي العســكريـة"

محمد بن راشد للخريجين: "التحلي بالــشجاعة والاعتـزاز بالانتماء لـعرين زايـد"

 

العين (وام) - رعى صاحبُ السمو الشيخ محمـد بـن راشـد آل مكتوم نائـب رئيـس الدولـة رئيس مجـلس الـوزراء حـاكـم دبـي -رعاه الله- حفلَ تخريج الدورة الـ 42 من المرشحين الضباط في كلية "زايد الثاني العسكرية" في مدينة (العين) صباح يوم الاثنين الموافق لـ: 22 / 1 / 2018. ودعا سموه الخريجين إلى أن يتشبثوا بالقيم العربية والإسلامية النبيلة وأن يتحلوا بالشجاعة والثقة بالنفس والاعتزاز بانتمائهم لعرين ووطن "زايد" ولعروبتهم ودينهم الإسلامي الحنيف.

بدأ الاحتفالُ لحظةَ وصول صاحب السمو راعي الاحتفال إلى ميدان الكلية بالسلام الوطني ثم قام سموه بالتفتيش على طابور الخريجين، بعدها تلا المرشح الخريج مهند سليمان الشحي آياتٍ من الذكر الحكيم. ومر الخريجون من أمام المنصة الرئيسية على هيئة استعراض عسكري نال إعجاب وتصفيق الحضور الذين غصت بهم مدرجات الاحتفال، وأقسم الخريجون بعدها قَسَم الولاء لله والوطن والقائد، حيث أقسموا على أن يكونوا مخلصين لدولة الامارات العربية المتحدة ورئيسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- ومطيــــعين لأوامر رؤسائهم منفذين لها في البر والبحر والجو داخل البلاد وخارجها وفي كل الأوقات، حامين عَلَم واستقلال وسيادة دولتنا، معادين من يعاديها ومسالمين من يسالمها.

تحية

وألقى قائدُ الكلية العميد الركن سيف علي اليماحي كلمةً في المناسبة حَيَّي فيها صاحبَ السمو راعي الحفل ورحب بالحضور مؤكداً أن الخريجين البالغ عددهم نحو 220 خريجاً من أبناء الوطن، ومن بينهم إخوة لهم من عدد من الدول العربية الشقيقة أمضوا مدة الدراسة والتدريب بنجاح باهر.

وأصبحوا مؤهلين علمياً وعملياً وبدنياً لشرف الخدمة في صفوف قواتنا المسلحة الباسلة، التي تحتفل بتخريج هذه الكوكبة الجديدة من شباب الوطن في كلية "زايد الثاني العسكرية" التي أرسى دعائمَها المـؤسسُ المغفور له بإذن الله الـشيخ زايـد -طيب الله ثراه- كي تكون صرحاً علمياً ومصنعاً للرجال الأشداء على أعدائهم الرحماء فيما بينهم، ومن أجل أن تواكبَ الكليةُ التطورَ الحضاري لدولتنا العزيزة وتكون رمزاً للسلام والاستقرار والأمن لبلادنا وللعالم أجمع.

ولاء وعرفان

ورفع قائدُ الكلية أسمى آيات الولاء والعرفان إلى صاحبِ السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- على ما يوليه من توجيهات سديدة ودعم لا محدود للكلية بمساندة أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي -رعاه الله- ومتابــــعة دؤوبة لمسيرة الكلية من قِبَلِ صاحب الســـمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهـــد أبوظبي نائــب القــــائد الأعلى للقوات المسلحة.

ودعا الخريجين في ختام كلمته إلى أن يكونوا مخلصين للوطن والقائد والشعب يذودون عن حماه، ويدافعون عن مكتسباته الوطنية والحضارية والإنسانية، مجـــددين العهدَ والولاءَ لخدمة دولتنا الحبيبة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله. متمنياً لهم النجاح والتوفيق في مسيرتهم العملية ضمن صفوف قواتنا المسلحة الباسلة التي تفخر بأبنائها ومنتــسبيها من أبناء وبنات الوطن وتعـــزز فيهم روحَ الانتماء والولاء لترابه وقيادته رافعين شعار الوفــاء والإخلاص "الله، الوطن، القائد".

تفوق

وكرّم صاحبُ السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المتفوقين الـستة في الدورة، وبارك لهم نجاحهم وتميزهم، متمنياً لهم تحقيق المزيد من الإنجازات الميدانية لما فيه خدمة وطنهم وشعبهم. وشهد سموُّه والحضورُ مراسمَ تسليم وتسلم العَلَم من الدورة الحالية إلى الدورة التي تليها مشفوعاً بقَسَم العَلَم بأن يحافظوا عليه مرفوعاً عالياً.

وفي ختام الاحتفال استأذن قائدُ الطابور صاحبَ السمو راعي الحفل للانصراف، حيث أذن سموه، وغادر الطابورُ ميدانَ الاحتفال على هيئة استعراض عسكري وسط تصفيق الحضور ثم التُقِطت لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم -رعاه الله- الصورَ التذكاريةَ مع الخريجين الذين هنأهم سموه بالتخرج من صرح "زايد" العسكري، متمنياً لهم سموه مستقبلاً واعداً ضمن صفوف قواتهم المسلحة الباسلة التي سينضمون إليها، متسلحين بالعلوم والمهارات العسكرية التي تلقوها طوال دراستهم الأكاديمية والتدريبية في كلية "زايد الثاني العسكرية".

ووُدِّع صاحبُ السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بمثل ما استُقبِلَ به من حفاوة وتقدير من قِبَل قائدِ وضباط وخريجي كلية "زايد الثاني العسكرية". وقد حضر الاحتفالَ أيضاً سموُّ الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة العين، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع، ومعالي الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة وعدد من القيادات العسكرية والشرطية والأمنية في الدولة، وعدد من القيادات العسكرية العربية، ورؤساء البعثات الدبلوماسية، والملحَقين العسكريين في سفارات الدول الشقيقة والصديقة لدى الدولة، وأولياء أمور الخريجين.